post

بقلم سمر دواي

قصيدتي الصباحية كنتَ! اليوم غنيتُ أمي!

أغرودةٌ كقطف القمر….

في ذاكرتي ترن مداعبتها! جدائل كزغب ريش الطير   وربما اجمل الطيور في نظر أمي !

حكت لي يوماً؟

كم كنت جميلة يوم ولدتُ! لم أعِ حينها سحر الكلمات

انظري  القمر  سرق منك نوره..!؟

حكت لي أمي… كم كنتُ فاتنة! كتلك الممثلة على قناتنا الثانية؟

لم أكن أعرفها؟ سمعتُ أبي مراراً يخاطب أمي ويسألها الشبه! ماكر حد الاشتهاء  أبي؟!

هي شقراء يا أمي!..

كبرتُ وكبرت الأحلام وصغرت الدروب وضاقت؟ الا إنها خطت لي في السماء نوراً لاحدود له!!

أخبرني الطير بأنه يشبهني..

اااه كم يشبه أمي!

أمي ثم أمي ثم أمي…

لم تكن  تتذوق تغريد  فيروز؟ أطفأت المذياع! صرختُ أمي أحب صوت السماء يرتل . ..! صوتك أجمل!

أيتها العابرة الساكنة أبدا الحب في مقلتي كيف لكلمات رسمت عمراً.. حباً وحياة!

قصيدة أنت يا أمي فعذراً إن لم ألد لكِ فجراً كل يوم..