post

الدكتور بسام دياب

بدأ القلق يسري اليكم عندما عرفتم أن طفلكم الحبيب مصاب بخلع الورك الولادي، ونحب أن نطمئنكم بأن التشخيص الباكر لهذا المرض أي قبل الشهر الثالث من العمر ومعالجته بشكل جيد سوف يحققان شفاءه الأكيد بإذن الله. وهذه الملاحظات التالية ستساعدكم على تجاوز هذه المشكلة ان أحسنتم التعامل معها.

  • كيف يحدث خلع الورك الولادي؟

يحدث خلع الورك الولادي في معظم الأحيان بسبب مكوث الطفل بوضع غير صحيح ضمن الرحم، وهذه الوضعية الخاطئة تسبب بقاء رأس الفخذ خارج الجوف الذي جعله الله مستقراً له، ويسبب بقاء هذا الرأس خارج جوفه عدم نمو الجوف بشكل جيد مما يعني بقاء رأس الفخذ خارج الجوف بالمستقبل وهو ما نعنيه بخلع الورك الولادي.

  • هل يعد خلع الورك الولادي متشابهاً في كل الحالات؟

لا، لأن خلع الورك الولادي درجات ويمكن أن نقسمه الى درجتين.

أولاً: الخلع الكامل:

وهنا يكون رأس الفخذ خارج جوفه بشكل دائم ويمكن أن يكون يعود في حالة الى الجوف ولكنه لا يلبث أن يخلع.

ثانياً: الخلع الجزئي:

وهنا يمكن أن يخرج رأس الفخذ خارج الجوف بالحركة أو بالضغط على الورك وتدعى هذه الحالة بالورك غير الثابت.

  • هل هنالك أسباب معينة لخلع الورك الولادي؟

نعم هنالك بعض الأسباب لذلك وهي:

  • تكون عظام المولودين حديثاً طرية وسهلة التبدل وعندما يكون الجنين ضمن الرحم فانه يتحرك كثيرا، وهذه الحركة تساعده على النمو، وبهذه الحركة تأخذ المفاصل شكلها الصحيح، فاذا كان الجنين محصور الحركات بسبب ما، كأن يكون مجيئه في الرحم مقعدياً فانه لن يستطيع القيام بتحريك أطرافه جيداً مما يسبب عدم نمو المفصل الوركي بشكل صحيح ولذلك تكثر حالات الإصابة بخلع الورك الولادي عند الأطفال الذين تلدهم أمهاتهم من أرجلهم أولاً، و يجب التنبيه الى انه ليس للطبيب المولد أو القابلة علاقة في التسبب بخلع الورك الولادي كما هو شائع.
  • أما السبب الثاني فهو الافراز الزائد للهرمون الملين للأربطة والمفاصل عند الأم الذي يساعد على الولادة، ان هذا الهرمون يخفف من عناء الأم أثناء الولادة ولكنه يؤثر على أربطة الجنين ومفاصله وخاصة عند البنات ولحسن الحظ فان تأثيره يستمر عدة أيام فقط، الا أنه قد يجعل أربطة المفصل الوركي قليلة الثبات عند المولود.
  • أما السبب الثالث فهو وراثي ولذلك يجب الانتباه الى الأخوة وأبناء العمومة والأخوال.

يتبع