post

الدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو مهاجم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي في تصريحات لشبكة “ال شيرينغيتو”: “أغلبية اللاعبين خائفين لأن لديهم أطفال وعائلات”.

وأضاف: “أنا خائف لكني أعيش مع صديقتي ولا أتواصل مع أشخاص آخرين، أمارس الحجر الصحي في منزلي والشخص الوحيد الذي يمكن أن أنقل العدوى إليه هي صديقتي”.

وتابع: “يقولون بأن بعض الأشخاص يمكن أن يكونوا مصابين (بفيروس كورونا) من دون أن تظهر عليهم العوارض وبالتالي يمكن أن ينقلوا العدوى إليك، ربما أعاني من هذا المرض ولا أدري”.

وكشف أغويرو بأن زملاءه سيكونون: “مشدودي الأعصاب وشديدي الحرص” عندما يعودون إلى العمل.

وأضاف: “آمل في إيجاد لقاح في أسرع وقت ممكن لكي ننتهي من هذا الأمر”.

 

نادي باير ليفركوزن الألماني يمدد عقد لاعب وسطه الدولي التشيلي تشارلز أرانجويز حتى عام 2023.

قطر تتقدم بطلب استضافة بطولة كأس آسيا لكرة القدم لعام 2027

رئيس سبيرز: إجماع على استكمال موسم السلة الأميركية

أكد أر سي بوفورد الرئيس التنفيذي لفريق سان انتونيو سبيرز، أن رؤساء الفرق المشاركة في دوري كرة السلة الاميركي للمحترفين، مجمعون على الرغبة في استئناف الموسم.

وشدد بوفورد خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف مع مراسلي ولاية تكساس، وفقا لنشرة على الموقع الإلكتروني لرابطة الدوري، على أن مسؤولي الفرق لا يريدون إلغاء الموسم.

وقال “لقد أنهيت للتو مكالمة مع رؤساء الفرق قبل الخروج معكم، وكل نيتنا هي العودة للعب ومحاولة خلق أفضل بيئة نستطيعها للدوري وللجماهير. وكلنا متفقون على ذلك”.

وذكر تقرير لشبكة “سي ان بي سي” الأميركية أمس الخميس ان بعض مسؤولي الأندية ووكلاء اللاعبين ضغطوا من اجل انهاء الموسم، لكن نجم لوس انجليس ليكرز ليبرون جيمس الذي غرد عبر “تويتر” قائلا إنه لم يسمع أي اقتراحات من هذا القبيل، وإنه على استعداد لاستئناف الموسم.

ولفت بوفورد إلى ان المحادثات مستمرة حول كيفية العودة ومتى سيتمكن المتفرجون من حضور مباريات “إن بي أيه” مرة اخرى. وقال “نجري تلك المناقشات مع الرابطة، ومعظم تلك المناقشات ستكون على نطاق الدوري حول كيفية تقديم المباريات وموعد عودتها”.

وتابع “هناك الكثير من المحادثات الآن حول أفضل السبل لإشراك مبارياتنا ومشجعينا. لم تتخذ أي قرارات بعد. لا يزال الأمر مجهولا”.

ورأى بوفورد أن مهمة الرابطة هي إيجاد بيئة آمنة. من اجل “أن نكون قادرين على التفاعل مع مجتمعنا.

وتدرس الرابطة العديد من سيناريوهات العودة، ولكن لا يزال موضوع اكمال الموسم العادي قبل بدء التصفيات النهائية (بلاي أوف) غير مؤكد.

وحول هذا الموضوع قال بوفورد “نحن نُعد أيضا سيناريوهات متعددة ليس فقط لفرقنا ودورينا ولاعبينا وشركائنا الإعلاميين – هناك العديد من الأشخاص على تلك الطاولات لديهم تلك القرارات، ونأمل أن نفعل ما هو أفضل لمشجعينا (…) في جميع أنحاء البلاد وحول العالم، يفتقد الناس الرياضة ونحن نفتقد اللعب. أعتقد أن هذه هي المشكلة التي نحاول حلها”.

 

واشار بوفورد إلى إن مدربي اللياقة البدنية في الفريق يساعدون اللاعبين في تمارين اللياقة  عن بعد عبر التواصل معهم عن طريق الأجهزة اللوحية، معربا عن اعتقاده بأن العديد منهم لم يتمرن في صالة التدريبات منذ حوالي الشهرين

حجم خسائر الرياضة الأميركية سيبلغ 12 مليار دولار بسبب كورونا !

أظهر تقرير لشبكة “اي اس بي ان” الأميركية بث الجمعة، أن حجم خسائر إيرادات القطاع الرياضي في الولايات المتحدة جراء الاغلاق التام الناتج عن انتشار وباء فيروس كورونا المستجد سيبلغ 12 مليار دولار، مع امكانية ازدياده في حال إلغاء دوري كرة القدم الأميركية (ان اف ال)، والبطولات الجامعية.

ويشمل حجم الخسائر التجارية الرواتب التي سيدفعها اللاعبون لعمال الملاعب، لكنه قد يكون تقديرا متحفظا لأنه لا يشمل الرياضة الترفيهية في الهواء الطلق، والمراهنات أو الرياضات الفردية مثل الغولف وكرة المضرب وسباقات ناسكار الأكثر شعبية في سباقات السيارات في الولايات المتحدة.

وقدر باتريك ريش، مدير برنامج الأعمال الرياضية في جامعة واشنطن في سانت لويس، تأثير الإغلاق التام لشبكة “اي اس بي ان” على بطولات المحترفين الكبرى بخسارة تبلغ 5,5 مليار دولار، وبطولات الجامعات بـ 3,9 مليار دولار، والمنافسات الرياضية لفئة الشباب بـ2,4 مليار دولار.

وهذه الأرقام تفترض اكمال نصف موسم دوري البيسبول ودوري كرة القدم بحضور المتفرجين مقابل الغاء محتمل للموسم العادي في بطولتي كرة السلة والهوكي واقامة مرحلة التصفيات النهائية “بلاي اوف” من دون جمهور واستئناف المنافسات الرياضية لفئة الشباب في تموز/يوليو.

ولا يعد أي شيء من ذلك مضمونا، نظرا لتعليمات البقاء في المنزل القائمة في معظم انحاء البلاد نتيجة للفيروس القاتل الذي أودى بحياة حوالي 65 الف شخص في الولايات المتحدة من ضمن أكثر من مليون حالة معلنة ومؤكدة.

وقال ريش “كخبير اقتصادي، ترجع إلى الوراء، تنظر إلى المجزرة التي تحدث — مشوشا، مذهولا، مخدر العقل. كل هذه العبارات، كلها ذات صلة لأننا لم نر أي شيء على هذا النطاق مطلقا”.

وتشمل الأرقام 3,25 مليار دولار كان من الممكن أن ينفقها المتفرجون على البطولات الاحترافية بالإضافة إلى 371 مليون دولار من الدخل للعاملين في الملاعب و2،2 مليار دولار من رسوم حقوق النقل التلفزيوني في الولايات المتحدة.

وفي حالة إلغاء دوري كرة القدم الأميركية سيكلف ذلك أكثر من 11,5 مليار دولار من عائدات النقل التلفزيوني في حين أن 65 برنامجا لكرة القدم الأميركية تتلقى حوالي 4 مليارات دولار من أموال التلفزيون، أي حوالي نصف الدخل الذي يموّل جميع ميزانيات الإدارة الرياضية.

وذكر التقرير ان هناك ثلاثة ملايين فرصة عمل في جميع انحاء البلاد تعتمد على الرياضة، من المرشدين والحراس الى الكشافين والمدربين.

وقال ريش أنه إذا اضطر للعب بطولة البيسبول من دون جمهور لنصف الموسم فإن أكثر من 2 مليار دولار ينفقها المشجعون سوف تضيع.