post

 

اعتاد السوريين المهتمين بالسياسة أو غير المهتمين على تقسيم الشارع السوري سياسيين وجمهور وفق قسمين فقط هما معارض وموالي…وهذا يتنافى مع الواقع وأسس التقسيم السياسي العالمي ففي جميع دول العالم هناك يمين ويسار ووسط في التقسيم السياسي ..وأما من قام بتقسيم الشارع السوري عبر وسائط الإعلام والخطاب السياسي أهمل قصدا شارع الوسط السوري وعمل لتقسيم السوريين والأحزاب بين موال ومعارض ..مغفلا شريحة واسعة من السوريين المنظمين حزبيا أو غير المنظمين ممن لا يجوز اصطفافهم مع أي من طرف الموالاة والمعارضة لأنهم ليسوا راضين عن سياسات وتصرفات طرفي المعارضة والمواصلات مئة بالمئة

ولديهم تحفظات على الطرفين

وهذا ما اصطلح تسميته سياسيا بخط الوسط اي لا موالاة مطلقة ولا معارضة مطلقة فهل تستطيع أن تقنع الشارع السوري الصامت والذي لم يعد صامت بأداء الحكومات المتعاقبة وغلاء المعيشة والانتخابات وغيرها…..كما أنك لا تستطيع إقناعهم بآراء المعارضة المتشددة أو العنيفة التي تهدف لاستئصال الآخر دون برنامج سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي واضح …

ومن هنا قرر حزب الشباب الوطني السوري السعي لتفعيل وتوضيح وفتح حوارات لبلورة خط الوسط السوري خط السياسة التي لا ترضخ للفساد ولا تصفق له ولا تسلم للعنف أو الإقصاء من الطرفين المعارض والموال فالأحزاب التي في السلطة ترفض إشراك أطراف مستقلة أو أحزاب أخرى تختلف معها في بعض الآراء والسياسات

كما أن المعارضة بشقيها الداخلي والخارجي ترفض الانضمام إليها أو إلى اصطفافها السياسي الا لمن يخضع لأجنداتها الدولية وسياساتها الظلامية التي تسعى لاقتلاع الآخر وهدم منظومة الدولة والمؤسسات

ومن هنا سيسعى حزب الشباب الوطني السوري لفتح حوار وطني شامل لتفعيل خط الوسط مع كافة القوى والأحزاب والشخصيات الوطنية

على أمل أن تشهد السنوات والأيام القادمة انتخابات حرة وديمقراطية …تعيد رسم الخارطة السياسية السورية بما يعكس حقيقة اراء الناخب السوري ويسعى لتحقيق طموحات وأهداف جماهيرنا التي عانت الويلات ودفعت الدماء خلال عشر سنوات من الحرب العسكرية والاقتصادية والإعلامية…

حتى لا تذهب دماء شهدائنا وتضحيات اهالينا هباء …

شباب سوري لغد افضل

الأمين العام لحزب الشباب الوطني السوري

المهندس  ماهر مرهج