post
.بقلم أحمد صالح….شاعر البيلسان
. . . . . طَلَ الصَباحُ على قِبابِكِ هَللي
. . . . . يا قُدسُ ضُميها الذُرا و تَرَنَميْ
ٍ. . . . . فَا لفَجرُ هَلَ مُضَرَجَاً بِدِمائِنا
. . . . . وشَقائِقُ النُعمانِ تَشرَبُ مِن دَميْ
. . . . . هبََ رِجالُ اللهِ آسادَ الحِمى
. . . . . والثأرُ يَسري في وَتينِ الأنْجمِ
. . . . . بوحُ الرُجولَةِ مِن أَنينِ جِراحِنا
. . . . . نارٌ سَتَحْرِقُ ظالِمي فَتَضَرَميْ
. . . . . و قَوافلُ ا لأَبْطال ِ خَيرُ قَوافِلٍ
. . . . . و النَصْرُ آتٍ لا مْحالةَ فَاكرُميْ
. . . . . يا أُختِنا جِئْنا بُفيضِ عَطائِنا
. . . . . سَنُذيقَهُم مِن مُرِ كأسِ العَلقَمِ
. . . . . يا رَبَنا فَارحَم شَتاتَ قُلوبِنا
. . . . . فَلِتَسلَمي يا قُدسنا و لِتَنعَميْ
. . . . . والمَسجِدُالأَقصى تجلى غَاضِبا
. . . . . بِصُمودِنا سَنَرُدُ كَيدَ الغاشِمِ
. . . . . و عَلى بِساطِ الثأرِ صِغنا حُلمُنا
. . . . . و رِجالُنا الأَبطالُ هَبوا فَاغنَميْ
. . . . . حَقي أذودُُ عَنِ الدِيارِ و أَهْلِها
. . . . . و بِها صَهيلُ النارِ يَحرقُ ظَالِميْ
. . . . . و القُدسُ لَن أرضى بِغيرِ تُرابِها
. . . . . داوي جِراحَكِ يا بِلادي وَلَملِميْ
. . . . . يا أُختَ جِلقَ للإلهِ تَضَرَعي
. . . . . لُمي جِراحَ اللَيلِ رُدي مَظالِميْ
. . . . . هَذي ليوثُكِ يَا شَآمُ زَئيرُها
. . . . . .قَبرُ الطُغاةِ و يا أبيةَ قَاوميْ